تاريخ الكمبيوتر (The History of Computer).

19/02/2021
667
تاريخ الكمبيوتر (The History of Computer).

كل عصر بيحتوي على اختراع يُميزه عن غيره، ومازال الكمبيوتر من أكبر الاختراعات المُميَّزة على مر العصور.

يُعد الكمبيوتر من أهم اختراعات العصر؛ فهو لديه القدرة على تخزين كم هائل من البيانات ومعالجتها واسترجاعها، كما أنه يستطيع القيام بالعديد من المهام والعمليات الحسابية في وقت واحد لذلك أصبح الكمبيوتر جزءًا أساسيًا من حياتنا، كما أصبح وسيلة لإدارة الأعمال وبالتالي أصبح له دور هام في العملية التربوية والتعليمية.

 

ما قبل الكمبيوتر:

من أجل القيام بالعمليات الحسابية المعقدة كان على الإنسان اختراع الآلات الحاسبة والتي كانت الأساس الذي بُني عليه اختراع الكمبيوتر لاحقًا، فتم اختراع أول حاسبة رقمية بواسطة العالم "Blaise Pascal" عام 1645 ميلاديًا وهي عبارة عن آلة ميكانيكية تستطيع القيام بعمليات الجمع والطرح وسميت بآلة باسكال، وظهر بعد ذلك العديد من العلماء الذين عملوا على تطوير الآلات الحسابية مثل "Charles Babbage"  والذي يعتبر المؤسس الحقيقي للكمبيوتر؛ فقد قام بتصميم الماكينة التحليلية والتى تعمل على استخدام البطاقات المثقبة في إدخال البرامج والبيانات.

 

أجيال الكمبيوتر: 

ظهر أول حاسب آلي في الأربعينات من القرن العشرين وكان ضخم وبطئ جدًا كما احتاج إلي مكان كبير ليوضع فيه، ثم حدثت تطورات كبيرة على أجهزة الكمبيوتر وكانت أولها الصمامات الزجاجية ومن بعدها الترانزيستورات والتي اخترعتها شركة بيل، ومن بعد هذه التطورات أصبح الكمبيوتر أرخص بكثير وسهل الاقتناء.

بعد ذلك أُضيفت المعالجات الدقيقة "Processors" على جهاز الكمبيوتر وقامت باختراعها شركة "Intel" في عام 1981 كما قامت شركة "IBM" بصناعة أول جهاز كمبيوتر شخصي منزلي كما هو موجود في الوقت الحالي ولكن كان بإمكانيات قليلة جدًا ثم بدأ عهد استخدام الكمبيوترات والتي من قوتها أصبحت تعرف باسم "Pentium" بمواصفات وطرازات جديدة تقترب من 300 مليون ذبذبة في الثانية ثم جاءت شركة مايكروسوفت بإدارة بيل جيتس و قامت باختراع واجهة يستطيع المستخدم من خلالها استخدام الكمبيوتر كما نعرفه الآن.

 

تكوين الكمبيوتر:

يُقسم الكمبيوتر إلى جزئين رئيسين هما الجزء البرمجي وهو جزء لا يمكن لمسه أو رؤيته والجزء المادي وهو كل ما يمكن لمسه.

الجزء البرمجي ينقسم إلى :

  • نظام التشغيل حيث أنّه المسؤول عن تشغيل برامج الصوت، وتحرير النصوص، والإنترنت، وغيرها من البرامج.
  • البرامج و التطبيقات حيث من خلالها يتمكن المستخدم من إجراء البحوث، وكتابة المستندات، وإنشاء الجداول البيانية، والتصميم، ولعب الألعاب المختلفة، والعديد من المهام الأخرى التي قد يقوم بها المستخدم.

والأجزاء المادية وهي تتكون من: صندوق الحاسب، الشاشة، الطابعة، وحدات الإدخال، وحدة المعالجة المركزية...

 

حتى يومنا هذا، لايزال العلماء يعملون على تطوير الكمبيوتر فى نواحى عديدة ومنها ذاكرة تخزين المعلومات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي وغيرها. كما يتم تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي تهدف إلى تعزيز نظام عمل الحاسوب و تحسينه وجعله يواكب احتياجات المجتمع المستقبلي.

برأيك ما الأثر الذي سينتج عن تطوير الكمبيوتر في الأعوام القادمة؟

التعليقات:

cancel reply